وزير الخارجية المصري يحذر من خطر التقسيم في ليبيا ويدعو الليبيين للمحافظة على بلدهم.السبت ، 23-12-2017 - 15:35:00

وزير الخارجية المصري يحذر من خطر التقسيم في ليبيا ويدعو الليبيين للمحافظة على بلدهم.القاهرة 23 ديسمبر 2017 ( وال ) حذر وزير الخارجية المصري، " سامح شكري " من مواجهة ليبيا لخطر التقسيم مشددًا علي ضرورة محافظة الليبيين علي بلدهم.
وقال " شكري " في تصريحات نقلتها صحيفة الأخبار المصرية، إن الوضع في ليبيا يمثل خطرا على دول الجوار كمصر وتونس والجزائر مؤكدا بان التواصل مستمر بيننا لمعاونة الأشقاء في ليبيا لاعتماد الحل السياسي والحفاظ على أمننا القومي.
وكشف وزير الخارجية المصري بان هناك تعاون أمني واستخباراتي بين دول الجوار الليبي للدفاع عن أمننا ومصالحنا فى ضوء وجود العناصر الإرهابية، ومواجهة مخططاتها لاستهداف الدول الثلاث وغيرها من دول الجوار كالسودان وتشاد، والتي يتأثر جميعها بعدم الاستقرار وعدم وجود سلطة مركزية قادرة على حماية الحدود والقضاء على الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية والتنظيمات الإرهابية واستهدافها لأراض غير خاضعة لأى سيطرة لمؤسسات الدولة وانتشارها من خلال هذه الأراضي الى دول الجوار.
وأوضح " شكري " بان الجميع يسعى لتزكية الحل السياسي الذي تم التوصل إليه وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ودعم جهود المبعوث الأممى " غسان سلامة " بان المسئولية النهائية والأكبر تقع على عاتق الليبيين والزعماء الليبيين لدورهم فى الحفاظ على بلدهم من احتمالات التقسيم ومخاطر التنظيمات الإرهابية .
ودعا وزير الخارجية المصري " سامح شكري " في تصريحات الصحفية كافة القادة والسياسيين في ليبيا للعودة إلى وضع توافقي يلبي طموحات كل أطياف الشعب الليبي ويبعد عنهم خطر التقسيم .

... ( وال ) ...