رئيس الاتحاد العام لكرة القدم يتحدث في لقاء موسع مع ( وال ) عن الصعوبات والعراقيل التى تواجه اتحاد الكرة .الإثنين ، 06-11-2017 - 14:17:00

رئيس الاتحاد العام لكرة القدم يتحدث في لقاء موسع مع ( وال ) عن الصعوبات والعراقيل التى تواجه اتحاد الكرة .طرابلس 06 نوفمبر 2017 (وال) - أعلن رئيس الاتحاد العام الليبي لكرة القدم المهندس " جمال الجعفري " أن الاتحاد يعاني صعوبات كثيرة من بينها عدم الحصول على الدعم المادي والديون المحلية والخارجية والبنى التحتية للملاعب ومسابقة الدوري ومتطلبات المنتخبات الوطنية .

وقال " الجعفري " في لقاء موسع مع مندوب القسم الرياضي بوكالة الأنباء الليبية في معرض رده على سؤال حول أداء الاتحاد العام الليبي لكرة القدم محليا وقاريا منذ انتخابه في شهر فبراير الماضي - أن الاتحاد الليبي منذ انتخابه ، أعلن وقوفه ومساندته خلال انتخابات الكاف مع " احمد احمد " كرئيس للكاف والذي تعهد بالوقوف إلى جانب ليبيا وإلى جانب الاتحاد الليبي لكرة القدم ومجلس إدارته وتوج ذلك بحصولنا على عضوية لجنة كاس الأمم الإفريقية روسيا 2018 وهي تعتبر عضوية مهمة كونها اكبر لجنة في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وأيضا عضو في لجنة الإدارة الفنية بالاتحاد الإفريقي ممثلة في " عبد الحكيم الشلماني " وهي لجنة مهمة أيضا كونها تعتمد على الأمور الفنية والتقنية سوى كانت للمنتخبات وللحكام وكذلك تحصلت ليبيا على عضوية لجنة كرة القدم للكرة الخماسية أو الصالات والشاطئية .

الجعفري : نسعى إلى تمثيل أفضل في لجان الكاف .

وأضاف الجعفري قائلا " نحن نسعى إلى تحقيق مناصب القيادة في الكاف والدفع بعناصر ليبية في لجان الكاف لكرة القدم " وكشف انه ستكون هناك اجتماعات مطولة مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للدفع بالعناصر الليبية المؤهلة ، مؤكدا بأن الاتحاد الليبي لكرة القدم سيدعم جميع الكوادر الفنية الموجودة في ليبيا بدون تخصيص .
وفيما يخص الشأن المحلي أكد " الجعفري " سعي الاتحاد الى العودة بالدوري الليبي الى النموذجية والمثالية من خلال انطلاقته هذا الموسم بعد توقف من العام 2012 كاشفا أن هذا الموسم سيشهد هبوط ستة فرق تطبيقا لعملية الهبوط والصعود للوصول الى 16 فريقا أو 14 فريقا حسب الوضعية المثالية لكل المسابقات العالمية .

الجعفري : رغم تخصيص 2 مليون دينار ليبي إلا أننا لم نستلم شيئا حتى الآن .

وردا على سؤال لـــ ( وال ) بخصوص ميزانية الاتحاد .. قال الجعفري " رغم تخصيص 2 مليون دينار ليبي لنا اننا لم نستلم شيئا حتى الآن رغم وجود المبلغ المخصص في هيئة الشباب والرياضة " .
وأشار الجعفري إلى إستراتجية التطوير التي قام بها الاتحاد من خلال إقامة دورات للهياكل الرياضية سوى على مستوى التدريب ، كذلك الاتفاقية التي تم التوقيع عليها مع الاتحاد الايطالي لكرة القدم لتطوير الأداء للمدربين والحكام وللمنتخبات وللفئات السنية كافة . إضافة إلى توقيع اتفاقية مع الاتحاد المغربي لكرة القدم في إطار اتحاد شمال إفريقيا والتي سيكون لنا فيها هذا العام منصب نائب رئيس الاتحاد والسنة التي تليها سوف يكون لنا منصب رئيس اتحاد شمال إفريقيا .
وأكد سعي الاتحاد لرئاسة العديد من اللجان في اتحاد شمال إفريقيا أو الاتحاد الإفريقي أو الاتحاد العربي ، كاشفا عن اجتماع مرتقب مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم " جياني إنفانتينو " لأجل أن يكون لنا حضور في الاتحاد الدولي من خلال احد لجانه .

الجعفري : لدينا لجان تعمل لإعادة تنظيم الاتحاد وتوزيع الاختصاصات والمهام .

وحول ترتيب البيت الداخلي للاتحاد الليبي لكرة القدم قال رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم نحن نسعى إلى ترتيب البيت الداخلي ولدينا خبراء ومستشارين وشكلنا لجانا لهذا الغرض لتنظيم البيت الداخلي وتوزيع الاختصاصات والمهام .
وعلى المستوي الخارجي أوضح الجعفري أن لدى الاتحاد مستشار ايطالي وهو النجم " اللتوا بيلي " الذي أكد انه يعمل حاليا على إزالة المعوقات والصعوبات أمام الاتحاد الليبي لدي الاتحاد الدولي الفيفا .
الجعفري : نحن في وضع استثنائي ومن يتوج بالبطولة والكأس سيمثل ليبيا في العام مابعد القادم .
قال رئيس الاتحاد العام الليبي لكرة القدم ان " لجنة المسابقات فتحت على نفسها ابواب كانت مغلقة من بينها في المرحلة الاولى عندما اعتمدت ملاعب وادخلت عليها ملاعب اخرى قبل نهاية مرحلة الذهاب مما اربك المشهد الرياضي وكثرت الطعون الموجوده خير دليل على ذلك " .
وأضاف " نحن في وضع استثنائي ولو أن لجنة المسابقات ستطبق كل المعايير المطلوبة لاعتماد الملاعب ستقتصر المباريات على ملاعب محدودة جدا خاصة مع العدد الكبير للفرق 28 فريقا ، مشيرا الى أن لجنة المسابقات مجبرة على اعتماد الملاعب حتى لاتشعر المدن والمناطق بانها مهمشة من جانب الاتحاد العام .
وأعلن أن بطل الدوري والكأس سيمثل ليبيا في العام الذي بعد القادم موضحا أن هذا الموسم يعتبر موسم استثنائي حيث من يتوج ببطولة الدوري والكأس سيمثل ليبيا في السنة التي بعدها مباشرة ، مشيرا الى أن العام الماضي لم يكن هناك دوري وصار اختلاف في وجهات النظر مع اثنين من الاندية المستفيدة من الوضع الحالي وهما الاهلي طرابلس والهلال ببنغازي وقرار مجلس الادارة كان واضح بهذا الخصوص ونظر فيه الاتحاد الليبي والاتحاد الافريقي واقره والان موجود حتى عند الاتحاد الدولي والمحكمة الرياضية بسويسرا .
وقال " الجعفري " ان الاتحاد عندما يقر تنظيما معينا يعتبر هو المختص في تنظيم المسابقات كيفما يراها والاتحاد الافريقي اقر ما قرره الاتحاد الليبي ونحن ننتظر قرار المحكمة الرياضية وما سيصدر عنها ، وفي هذا السياق أكد " الجعفري " ان الاتحاد المختص هو من يصدر القرارات ومن يمثل البلاد .
وحول المنتخب الوطني وعدم الاستعداد الجيد وديون باكيتا وكلمنتي ، ورفض باكتيا تدريب المنتخب الليبي مجددا .

قال "الجعفري " " باكتيا لديه ديون على الاتحاد الليبي من سنة 2011 لم يتم تصفية هذه الديون أوتسديدها وهو رفع قضية إلى الاتحاد الدولي وليس لنا حل الا تسديد هذه الديون ، والاتحاد الدولي شبه اصدر حكمه بتسديد هذه الديون أو نتعرض لحرمان المنتخب الليبي من المنافسات الدولية ربما ليس التصفيات الحالية ولكن التصفيات القادمة اذا لم نسدد هذه الديون .
وأضاف " نحن مستعدون لتسديد ديونه لو تحصلنا على مبلغ 2 مليون حتى لا يكون لنا عائق في حال عدم السداد اما بالنسبة لكلمنتي فهو لديه مبلغ مستحق وقد اتفقنا معه على سداد هذا المبلغ خلال شهر اغسطس الماضي ونحن اليوم في شهر نوفمبر ولم نسدد له اي شىء ونحاول سداد مستحقاته وكلمنتي متجاوب معنا ولكن يجب علينا تسديد مستحقاته حتى لا نقع في المحظور ونحن نحاول جهادين للعمل على سداد هذه المستحقات الخارجية وننهي الديون الخارجية وتبقي لنا الديون الداخلية والتي تقدر بحوالي 10 مليون و240 الف ، مشيرا الى أن هذه الديون لا تساعد على اقامة اي برامج مالم يتم سدادها ، مؤكدا سعي الاتحاد لاغلاق ملف هذه الديون .

الجعفري : لم نتمكن من التعاقد مع " باكيتا " لتوقيعه مع نادى آخر .

وفي معرض رده عن سؤال لمندوب القسم الرياضي بـــ ( وال ) حول خصوصية المنتخبات الوطنية ومن بينها المنتخب الوطني الاول الذي لديه استحقاق قريبا مباراة تونس ولديه بطولة او دورة التحدي وكذلك بطولة الشان هل سيتم الزج بالمنتخب في هذه الاستحقاقات بالمدرب الوطني او هناك مدرب اجنبي قادم لقيادة المنتخب بعد رفض باكيتا تدريب المنتخب الليبي خاصة وأن عامل الوقت قصير جدا ؟

قال " الجعفري " قدمنا عرضا لباكيتا لكنه كان متأخرا جدا لان نادي الشرطة العراقي تعاقد معه قبل 25 يوم من مخاطبته ، وحتى رئيس النادي رفع قيمة عقد باكتيا خوفا من ترك تدريب الفريق حتى الشرط الجزائي كان سيدفعه ويأتي لليبيا من خلال صفقة متبادلة ولكن رئيس نادي الشرطة العراقي رفع قيمة عقد باكتيا وبالتالي اعتذر عن تدريب المنتخب الليبي ، وبالنسبة لمباراة تونس قال " نحن تأخرنا قليلا ولكن سندخل في معسكر ابتداءا من يوم 7 نوفمبر بعد استكمال مباريات الدوري لاننا ملزمين باعطاء اسماء الفرق المشاركة في بطولة رابطة الابطال وكاس الاتحاد الافريقي للكاف في الموعد المحدد ولهذا قلصنا فترة استعداد المنتخب وهي مباراة تحصيل حاصل على مستوى النتيجة .
وأضاف أنه وبعد مباراة تونس لدينا استحقاق اخر وهو بطولة كينيا الدولية بطولة التحدي والتي ستكون افضل استعداد لبطولة الشان نحن نسعى لتقديم مستوى يشرفنا في هذه البطولة لانه سبق لنا وان تحصلنا على هذه البطولة ولابد ان نكون جاهزين .

وقال الجعفري " بطولة التحدي بكينيا 25 نوفمبر والشان في 11 يناير هذا الوقت قصير جدا بالنسبة لاستقدام مدرب جديد للمنتخب الليبي لذا نأمل الحصول على مدرب قبل بطولة كينيا ونحن نسعي لذلك واذا لم نتحصل على مدرب خلال هذه الفترة سيكون الامر صعب قبل بطولة الشان والمدرب الذي سياتي سيطلب مباريات ودية للتعرف على عناصر المنتخب ظروفنا المادية صعبه وحتى وان تعاقدت مع اي مدرب جديد يريد مقدم عقد من ثلاثة إلى خمسة اشهر مقدما ".

وعن معايير اختيار المدرب الاجنبي قال الجعفري هناك لجنة فنية بالاتحاد الليبي لكرة القدم تتولى هذه المهمة ، ويبقي القرار الاخيرة لمجلس ادارة الاتحاد لان اكثر شخص يتعرض للانتقاد هو رئيس الاتحاد في حال اختيار مدرب سيىء لأن اللجنة الفنية تقول رايها وتذهب اهم قرار يتخذه اي اتحاد هو من هو المدرب هذا قرار العمر اذا نحن فشلنا في اختيار المدرب يعتبر فشل كبير لنا كاتحاد ".

وبالنسبة لمنتخبات الفئات السنية ..

قال الجعفري " بالسنبة لمنتخبات الفئات السنية لدينا الاستاذ محمد الشارف مدير فني ونحن نعمل معا ونحاول ان نشترك في دورات اتحاد شمال افريقيا ،وكان الاستاذ محمد الشارف في اجتماع مع المدراء الفنيين لاتحاد شمال افريقيا في الرابع من نوفمبر الجاري في تونس وبعد هذا الاجتماع سنعرف ما توصلوا اليه ولدينا اجتماع في الخامس والعشرين من هذا الشهر ومن الممكن نستضيف احدى هذه البطولات مواليد 1999 بطولة الشباب .

وأشار الى أن هذه الفئة تحتاج إلى مدربين خبراء ومؤهلين في عالم التدريب ، مؤكدا بأن المدربين المحليين تنقصهم العديد من المواصفات الفنية ، وان المدربين الاجانب يحتاجون إلى موارد مالية .

وحول مااذا كان هناك اجتماع للجمعية العمومية للاتحاد الليبي لكرة القدم قريبا قال رئيس الاتحاد العام الليبي " سيكون هناك اجتماع للجمعية العمومة للاتحاد الليبي لكرة القدم بعد انتهاء مسابقات الدوري ونهاية الموسم ، وذلك من اجل تقييم مسابقات الدوري ، والامور المالية والادارية كل ما يختص بالاتحاد الليبي لكرة القدم ونسمع من الاندية واعتماد اللائحة الجديدة المعروضة عليهم ولدينا مجموعة مواضيع وبرامج والرؤي سيتم عرضها خلال هذا الاجتماع حتى ينجح الدوري القادم ويتم التجهيز له بصورة مثالية .

وحول المعوقات التى تقف عائقا دون تحقيق مقومات النجاح ..

قال الجعفري " الطريق صعبة جدا وجود المعوقات بلا حدود تثمل في الامور المادية وعدد الفرق في المسابقات ومعوقات عدم قدرة الاندية على الاستيفاء بشروط المشاركة في المسابقات حتى ندخل في عملية الاحتراف ومن بينها يجب ان يكون الانديه لديها مبالغ مالية في حساباتها واذا كانت غير قادرة لا تدخل في المسابقات هذه هي الامور الاحترافية ، نحن الان لم ندخل فيها ولكن في المستقبل ستكون لنا دورات تراخيص الاندية ، الاحتراف ، تاهيل المدربين وان شاء الله يزداد الوعي والثقافة عند المسؤولين في الاندية وجميع الاجهزة التي لها علاقة بكرة القدم ويكون لدينا جميعا وعي بها ، الاندية ، الجمهور الرياضي ، الاعلام الرياضي وكلما ارتفع الوعي والثقافة نستطيع ان نشتغل بكل اريحية.

وختاما نقول " نحن نعمل ونطلب الدعم والمساعدة من الجميع من اجل ازدهار منتخباتنا وكرتنا ".

...( وال )...